الأسئلة و الاجاباتتصنيف: تحويل التخصصبعد التخرج أريد العمل في غير شهادتي
سامح asked شهرين ago

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني الأفاضل،
درستُ الهندسة المدنية بدءاً من عام 2015 وانتهاءً في 2019. لم أحبَّ هذا التخصص مطلقاً خلال سنيّ الدراسة وما استسغت منه إلّا مساقات المياه ولا يعني ذلك حبّي لها إنما فقط أعتبرهم أحسن السيء.
أما عن سبب اختياري لكلية الهندسة، فنعود قليلاً لأيام المدرسة حيث كنت أحب ثلاثة مواد بشكل كبيرة ومتميزاً بهم وهم: الرياضيات واللغة العربية واللغة الإنجليزية. ولقد دفعني حبّي للرياضيات لدخول الهندسة والتي تعتبر تطبيقاً لمفاهيم الرياضيات أو هكذا كانوا يقولون لنا آنذاك حيث رأيت الواقع مختلفاً عمّا وصفوه لنا. حيث بدأت السنة الأولى التحضيرية في كلية العلوم وقد حافظت على مستواي الذي كنت عليه إذ كانت المواد علوم بحتة كالرياضيات والكيمياء والفيزياء، ثم ما لبثت في السنين التي تلت أن رأيت علوماً جديدة؛ حيث تخصصت في الهندسة المدنية بناءً على توصية صديق بمثل سنّي نصحه والده الذي يعمل بهذا التخصص أن يدرسه. وكما تروْن فأهلي لم يجبروني على شيء.
أعمل حالياً في مجال المياه ولكن دون حب أو شغف، إنما فقط لأنه سيصعب عليّ العمل بغير شهادتي.
من خلال موقعكم الكريم تعرفت على مجالات الماجستير ومع ذلك لم أجد ما يحقق ميولي منها. فقد تعرفت خلال سنيّ الدراسة على ما أحب أن أدرسه وما لا أحب. حيث كنت شغوفاً بمساقات اللغتيْن الإنجليزية والعربية. كنت جيّداً أيضاً في مساقات الإدارة الهندسية والاقتصاد الهندسي وكنت أعتبرهم مواداً لطيفة وأحبها (ربما ليس مثل مساقات اللغات، ولكن على الأقل لم أتثاقل منهم كما تثاقلت منة مواد التخصص الاخرى).
حاولت البحث في شروط دراسة الماجستير في الجامعات سواء في بلدي فلسطين أو في الأردن الشقيق. ولم يكن يجوز لطالب ببكالوريوس هندسة أن يدرس ما يتعلّق باللغات. وحقيقةً لا أريد دراسة الآداب، بل أفضّل دراسة الترجمة والعمل بها، حيث عملت بشكل بسيط جداً على ترجمة بعض المقالات القصيرة والتقارير من العربية للإنجليزية وبالعكس. بالتأكيد لستُ أبداً كمن تخرّج في كلية الآداب بتخصص لغة معينة أو ترجمة، ولكنّي بفضل الله لو قورنت حتى بمن هو متميزون في تخصصي (الهندسة المدنية) ويفوقونني معرفةً به لرجحت كفتي في أمور الترجمة.
ما توجيهكم لي -فضلاً-؟
مع جزيل الشكر لكم على مجهودكم في هذا الموقع وعلى وقتكم في إرشادي.

1 Answers
rasoolkilani فريق العمل answered شهرين ago

أهلا أخ سامح, و أشكرك على المشاركة الرائعة
هذه نقطة مهمة, و يجب الاشارة اليها
الشهادة الجامعية هي مؤهل علمي و ليست مؤهل وظيفي, يمكنك العمل في مجال الترجمة حتى و أن لم تمتلك شهادة جامعية ضمن التخصص
الزملاء في الدول المتقدمة مثل ألمانيا و السويد يعتبرون أن العمل خارج مجال التخصص هو أمر طبيعي و يدل على أن الشخص متعدد المواهب, هناك شخص يعمل في متجر زهور مع أنه يمتلك درجة البكالوريوس في التاريخ, و عندما سأل عن الموضوع أجاب بأنه يعشق العمل في مجال الزهور و هو شغفه منذ الطفولة, و يشعر بالفخر بأنه أيضا مثقف في مجال التاريخ
و الكوميدي المشهور كين جيونج يحمل شهادة البكالوريوس في الطب البشري لكنه يعشق العمل في مجال الفن و الكوميديا, و أحيانا يقدم نصائح في مجال الطب البشري للمشاهدين و يعتبر نفسه أنه طبيب و فنان في نفس الوقت

كما أن الممثل دولف لندجرن هو مهندس كيميائي لكنه وجد نفسه أكثر ميولا لمجال التمثيل و يوجد العشرات من الناس ممن يعملون خارج تخصصاتهم الجامعية بالرغم من تخصصهم في الهندسة و الطب

في الواقع, ان الشخص الغير قادر على العمل خارج مجال تخصصه هو غالبا شخص لا يملك أي مواهب و ضعيف في التأقلم مع سوق العمل
العمل في مجال الترجمة تحديدا لا يتطلب شهادة جامعية معينة, في الواقع هناك ضمن فريق عملنا من يعمل كمترجم مع أنه خريج كلية العلوم, و انا شخصيا مهندس زراعي لكن أحب العمل في مجال البرمجة و هي هوياتي

كن فخورا بشهادتك العلمية, و أنك مهندس, و اعمل بما تحب, مارس الترجمة و الهندسة, لكن تذكر أن الهندسة لها مستقبل أكثر أمانا لذلك إجعلها مجال عملك الرئيسي و مارس الترجمة في وقت فراغك أو العكس

اذا اعتزلت الهندسة, فستفقد علمك في هذا المجال تدريجيا, لذلك احرص على البقاء في هذا المجال ولو جزئيا

Your Answer

5 + 9 =

أغلق القائمة
error: المحتوى محمي