اختيار تخصص الماجستير

ارشادات هامة جدا لاختيار تخصص الماجستير !

نرجو قراءة هذه الارشادات قبل اختيار تخصص الماجستير, أو قبل التفكير باكمال الماجستير, لتجنب عدم ايجاد فرصة وظيفية في مجال الأكاديميا بعد التخرج. نود في هذه المقالة الاجابة عن هذه الأسئلة:

– هل يجب أن أغير تخصصي في الماجستير عن البكالوريوس؟

– كيف يمكن أن أختار تخصص ماجستير مطلوب في السوق الأكاديمي؟

للاجابة عن هذه الاستفسارات ننصح جميع المقبلين على التسجيل في الماجستير باتباع الارشادات التالية:

1- انتبه الى استيعابية السوق الأكاديمي

استيعابية السوق الاكاديمي لتخصص معين تعتمد بشكل رئيسي على عدد الاقسام التي تطرحه و عدد الطلبة المقبلين عليه,

مثلا يوجد قسم واحد فقط محليا يطرح تخصص الهندسة النووية, و قد لا يوجد عليه اقبال مرتفع حاليا لذلك يمكن اعتبار الطلب على حملة ماجستير و دكتوراه في هذا المجال منخفض (استيعابية اكاديمية منخفضة)

بينما أن تخصص مثل الهندسة المدنية يوجد عليه اقبال جيد و يوجد العديد من الجامعات التي تطرح هذا التخصص, فيمكن اعتبار ان الطلب على أعضاء هيئة تدريس من حملة الماجستير و الدكتوراه مرتفع نسبيا في هذا المجال.

2- توخى الحذر من تغيير مجال تخصصك !

دراسة تخصص ماجستير مختلف عن البكالوريوس مهم احيانا للدخول في مجال مطلوب في السوق المحلي أو للتخصص في مجال مشترك (مثال: تسويق+علم نفس , رياضيات+علوم مالية ,  فيزياء+علوم بيئة , لغات+موارد بشرية, ..الخ) و لكن هناك تعقيدات تترتب على ذلك.

في بعض الكليات محليا يشترط تعيين أعضاء هيئة تدريس ممن يملكون درجة الماجستير و الدكتوراه في نفس تخصص البكالوريوس, ينطبق هذا الكلام تحديدا على كليات الهندسة و العلوم الطبية و بعض كليات العلوم و العلوم الانسانية, و لا ينطبق أحيانا في بعض الأقسام.

مثال: اذا قام طالب هندسة كيميائية بدراسة ماجستير في الهندسة المدنية, فغالبا سيفقد الفرصة في التعيين في أقسام الهندسة المدنية أو الكيميائية داخل المملكة, لكنه قد يستطيع العمل لدى كليات أخرى مثل كليات علوم البيئة و الموارد الطبيعية أو العلوم التطبيقية الاخرى. علما أن ذلك لا يؤثر على امكانية تعيينه في شركات القطاع الخاص.

يجب الانتباه تحديدا من اختيار تخصص ماجستير خارج مجال البكالوريوس تماما, مثال: اذا قام خريج تخصص لغات بدراسة تخصص ماجستير في كلية الأعمال فانه سيواجه صعوبة في العمل لدى كليات الادارة أو اللغات, لكن قد يساعده ذلك في سوق العمل و المنافسة على مجالات توظيف أوسع بكثير.

غالبا لا توجد مشكلة في دراسة تخصص ماجستير قريب من تخصص البكالوريوس, مثال: دراسة بكالوريوس في العلوم السياسية و ماجستير في الدراسات الدبلوماسية.

التعيين في الوظائف الحكومية (على شهادة الماجستير أو الدكتوراه) يتطلب أيضا أن يكون تخصص الطالب في الماجستير و الدكتوراه قريبا أو مماثلا لتخصصه في البكالوريوس.

تنويه:

عند حصول الطالب على ابتعاث من جامعة معينة فانه لا يفقد فرصة التعيين حتى و ان درس تخصص ماجستير يختلف عن البكالوريوس.

بعض من الأقسام الجامعية لا يوجد لديها مانع من تعيين أعضاء هيئة تدريس من حملة شهادات ماجستير أو دكتوراه تختلف عن البكالوريوس مثل بعض كليات البيئة و الزراعة و العلوم الاجتماعية و التربوية و غيرها.

دراسة ماجستير في كلية مختلفة لا يعني بالضرورة أن الطالب خرج من مجال تخصصه, مثال:
بكالوريوس علوم + ماجستير مناهج و التدريس

العمل في القطاع الخاص لا يوجد عليه أي محددات, تستطيع التقدم للعمل في أي مجال حتى و ان اختلف تخصص الماجستير أو الدكتوراه عن تخصص البكالوريوس.

الجامعات في الدول المتقدمة غالبا لا تمانع من تعيين خريجي من تخصصات مختلفة طالما كانت ضمن مجال القسم.

لمعرفة مجالات الماجستير المتاحة لتخصصك يرجى مشاهدة دليل التخصصات

أغلق القائمة
error: المحتوى محمي